الخميس، أغسطس 09، 2007

مصعدى

يقينى من إن المصعد لن يتجاوز طابقى الثانى عشر
كيقينى من حُب أُمى لى
يقينى من إن المصعد لن يتجاوز طابقى الأخير
أقوى من يقينى من حُب فتاتى لى
الأمر مؤلم عندما تقارن حبيبتك بمصعد
ولكنها الحقيقة
يوم بعد يوم أنتظر المصعد لثوانى أو لدقائق
إعتدت على فعل الكثير من الأشياء أثناء الأنتظار
كإرتداء الملابس
و التعطر
و قراءة أيه الكرسى
و رسم صورة حبيبتى على الجدران
المصعد يحبنى
أخبرنى بنفسه بهذا
أخبرنى أنى أمتلك قلباً أكثر بياضاً من سطحه الداخلى
يقول إننا متشابهان لأقصى حد
فكلانا أبيض من الداخل
وكلانا وحيد
المصعد يحبنى
لأنه يعلم بغريزته إننى سأكتب عنه فى أحد الأيام
المصعد يحبنى
لأنه إعتاد أن يكافئنى ب فتيات الطابق الرابع و العاشر
المصعد يحكى لى يومياً
عن ذكرياته
وعن قبلات العشاق بداخله
عن شخبطات الصبية على جدرانه
عن رجل مسن مريض بالسعال
وعن شابة إعتادت البكاء بداخله
مصعدى خاص بالأرقام الزوجية
فهو يحب الأرقام الزوجية أكثر من الفردية
يخُبرنى دوماً إن الأرقام الفردية حادة تًسبب له التوتر
مصعدى لا يحب المصعد الأخر
يقول إنه حاد الطبع و يفسر هذا بأرقامه الفردية
المصعد لونه أبيض من الداخل و أخضر من الخارج
هو إختار ألوانه بنفسه
المصعد يحب فتاة الطابق السادس التونسية
يقول دائماً إنها تملك قلباً دافئاً يخفف من برودة جدرانه
مصعدى لا يكل ولا يمل من الصعود و الهبوط
يقولها لى بعاميته اللذيذة أكل العيش مٌر يا بيه
مصعدى دائم القلق لا ينام
دائماً فى ترقب لنداء
مصعدى لا يبدأ فى الحكى إلا لو كنا بمفردنا
فهو لا يحب الغرباء
الذين لا يجدون فيه إلا صندوق أصم
مصعدى الحبيب كان يبكى ليلة أمس
ففتاته التونسية سترحل
يحكى عن ليلة قضتها بداخله و تعطًل ما بين الرابع و الخامس
يقول أن فتاته كانت تبكى و تخبط على جدرانه وهى تصرخ
و إنه تمنى أن يتحول لذراعين يحتضناها
و إنه حاول تهدئتها ولكنها لم تشعر به
وقتها فقط شعر كم هو بائس و تعيس
و كم هو وحيد
أقول له اه يا مصعدى كم نحنُ مُتشابهان
فكلانا نُحب بلا أمل
مصعدى يبدو عليه التعب و الأرهاق
يقول لى إنه فى طريقه للمرض
و إنه سيتقاعد

التسميات:

7 Comments:

Blogger B said...

لم أقرأ شيئا مبتكرا كهذا من فترة
تحياتى
لا تدع التعب يتغلب على المصعد
و أتمنى لك حظا سعيدا

9/8/07  
Blogger Moia said...

فكلانا أبيض من الداخل
ابيض اوى :))

10/8/07  
Blogger ماشى الطريق said...

b :
متشكر جداً و أوعدك إن المصعد حينتصر
:)

moia :
ربنا يكرمك يا بنتى والله على طول رافعة روحى المعنوية

12/8/07  
Blogger ملك said...

حلوه قوى يا حوده و الله
حاسسها بريئه و بجد و غلبانه قوى على وشك الانفجار
امسك نفسك يا ريس و لما اجى اخدك على هوسرون اخلى المصعد يحضن البت التونسيه بجد هههههههههههه

14/8/07  
Blogger Big Code said...

ياه
دي فعلا فنتازيا بأى
افكار رائعة بجد

اكيد هاجي هنا تاني

تحياتي

16/8/07  
Blogger Yehya Salem said...

لأ دي كده خرجت من منطقة الفانتازيا و دخلت منطقة الطب النفسي :D

واضح ان تأثير الوحدة و الغربة على الكتابة يشبه تأثير الكلاستروفوبيا جوه مصعد معطل :D

30/8/07  
Anonymous غير معرف said...

hi ana sara te3raf ini ba3mil zayak keda kter ya3ni ba7eb awi kol il 7agat ili 7awalaya ba7es inaha 7asani w inaha betkalimni w kter bahabil w akalimha :) zay il asanseur beta3ak keda matez3alsh w mat7'alish il asanseur yez3al akid hayla2i bent tanya w nas tanya kteeeer yemlo be il 7ekayat w kefaya 3alih enta:)

31/8/07  

إرسال تعليق

<< Home

Free Web Site Counters