الاثنين، مارس 13، 2006

أحمد يحاول أن ينتحر

المكان: كافيتريا يجلس بهامجموعة من الناس مختلفى الأعمار يشاهدون مبارة كرة قدم بين الفريق الأخضر و الفريق الأزرق
الفريق الأزرق يحرز هدفاً فيهلل جميع المشاهدين ماعدا أحمد الذى يجلس ساكناً
أحمد يخرج سكيناً من جيبه ويضعه على رقبته متأهباً لأن ينتحر
الشخص الذى يجلس خلفه : كابتن ياللى حتنتحر أيدك والنبى علشان فيه ناس وراك بتتفرج عالماتش
أحمد : أسف جداً
الشخص يناوله زجاجة سم : بُص لو عايز تنتحر فى هدوء مفيش أجدع من السم
أحمد : بس الصراحة أنا عايز أنتحر بالسكينة
الشخص : خلاص براحتك , بس ياريت تخليها بين الشوطين فى الرواقة أحسن
"بين الشوطين"
أحمد يضع السكينة على رقبته و يتأهب للأنتحار
الجرسون يجرى ناحية أحمد : أيه اللى بتعمله ده يا أستاذ
أحمد يرتبك ويخفض السكينة : أنا كنت أأأأأأأ
الجرسون : كنت عايز تنتحر من غير ما تدفع الحساب , ماهو مش كل يوم واحد ينتحر علشان يزوغ من الحساب
يناوله أحمد الحساب و يرفع السكينة مرة أخرى إلى عنقه متأهباً للأنتحار
الجرسون : لحظة واحدة يا أستاذ , تعالى يا على حُط خرقة تحت الأستاذ علشان الأرض ما تتوسخش من الدم
أحمد يرفع السكين ويتأهب للأنتحار
الشخص الجالس بجانبه : يرفع اليد اليسرى لأحمد ينظر للساعة ثم يخفضها" فاضل لسه 5 دقائق عالشوط التانى
الشخص الجالس بجانبه من الناحية الأخرى : لو فيها رذالة بس يا أستاذ , ممكن الموبايل بتاع حضرتك ,أنا شايف إنك مش حتحاجه
بعد كده
أحمد يومىء له برأسه أن يأخذه, محتفظاً بالسكينة على رقبته
نفس الشخص: تُشكر يا باشا إلا بقى لو كُنت عايزه علشان تصور الناس فى جهنم
يضحك جميع الجالسين ضحكات إستفزازية
يبدأ الشوط الثانى
أحمد يحكم مسكته للسكين ناوياً البدء فى التنفيذ
أحمد : ماشى يا كلاب محدش فيكم حتى كلف خاطره يسألنى أنا عايز أنتحر ليه
فرصة ضائعة للفريق الأزرق يهلل معها المتفرجون متجاهلين أحمد تماماً
أحمد يردد بصوت عالى : ماشى يا كلاب أنا حانتحر أهوه و أستريح منكم وأريحكم منى
أحد المتفرجين : حتنتحر ليه يعنى؟؟ أكيد مش لاقى شغل
شخص أخر : أو حبيتك سابتك
شخص أخر : تعبت من الظلم و الفساد اللى حواليك
شخص أخر : مش لاقى هدف تعيش ليه
أحد المتفرجين : يا أستاذ الإنتحار ده بقى شىء عادى جداً , عايز تنتحر إنتحر فى أدب و صمت
يدخل الجرسون ومعه شخص أخر يرتدى بدلة سوداء
الجرسون : هوة ده يا سعادة الباشا اللى عايز ينتحر
الرجل : إنت عايز تنتحر ؟؟؟؟؟؟
أحمد : اه
الرجل : ممكن تورينى إذن الأنتحار اللى معاك
أحمد يخرج له ورقة من جيبه و يعطيها للرجل الذى يقرأها بسرعة ثم ينظر لأحمد فى غضب
الرجل : مكتوب فى الورقة دى إنك قدمت طلب بالإنتحار و إتوافق عليها من الجهة المختصة بالإنتحار فى المنطقة اللى إنت ساكن فيه , ومكتوب كمان إنك كنت المفروض كنت حتنط من فوق عمارتكم الساعة 12 الضهر
أحمد : مظبوط
الرجل فى عصبية شديدة : وطالما هو مظبوط ليه مالتزمتش بالكلام اللى إنت قولته , ولا هو كلام عيال و السلام
لأ و جاى تنتحر بالسكينة فى كافيتريا , و تشوشر عالناس اللى بيتفرجوا عالماتش , أيه يا أخى الوساخة اللى فى دمكم دى
أحمد فى خجل شديد : أنا أسف جداً
الرجل فى عصبية شديدة : أسف أيه ونيلة أيه , ده ذنب الدولة اللى بتساعدكم إن إنتوا تنتحروا فى سلام من غير ما حد يرذل عليكم أو يمنعكم , و تعب الناس اللى راح اللى قعدوا طول الليل ينضفوا فى السطح الوسخ بتاعكم ويحطولك ورد علشان تنتحر ونفسك مفتوحة
أحمد يحنى رأسه فى خجل : أنا أسف جداً , بس الصراحة أنا غيرت رأيى فى أخر لحظات ولقيت إن الأنتحار بالسكينة أروش
الرجل لا يزال مستمر فى عصبيته : والتذاكر اللى إتباعت للناس اللى حتتفرج عليك و إنت بتنتحر و إضطرينا نرجع فلوسها لأصحابها , خربت بيتنا يا أخى
يطبطب الجرسون على كتف الرجل : حقك عليا يا أستاذ إمسحها فيا المرة ديا
الرجل : يا أخى خلاص الناس مبقاش عندها لا زمة ولا ضمير , طالما مش قد الإنتحار ماتضيعوش وقتنا بقى عالفاضى جاتكم الهما
" الفريق الأخضر يحرز هدفا يهلل الجميع فى فرح بينما أحمد ينسحب خارجاً فى صمت

13 Comments:

Blogger Eman M said...

:)))

14/3/06  
Anonymous غير معرف said...

سوداوية قاتمة بس المشكلة انها واقعية زيادة عن اللزوم
رشيدى

14/3/06  
Blogger shababik said...

ممممممممم
بي في امل انا شايفة ف الاخر
الفريق الاخضر فاااز.

15/3/06  
Blogger sasha said...

حقه يكتب طلب جديد علشان ينتحر بالسكينة . ما هو مش معقول علشان ينتحر بروشنة يبوظ النظام . و عجبى

15/3/06  
Blogger ماشى الطريق said...

eman m :والله كويس إنى قدرت أخلى حد يبتسم
رشيدى حبيب قلبى: لللأسف يا باشا قمة الفانتازيا هى الواقعية
شبابيك: الفريقين كسبوا يا باشا أى والله
ساشا: ناس معندهاش دم يا شيخة

17/3/06  
Blogger GAMA-lone said...

تي را را را را... (موسيقة تحية)
و بعد...
طبعاً محدش يقدر يصد معاك في الحوار... جامد جداً...
و طبعاً العك اللي انت بتكتبه ده ميطلعش غير من واحد عقرب زي حضرتك..
حس ادبي عالي جداً و اعتذر لأني نسيت هذه المدونة لفترة رغم انها عجبتني جداً و رجاء تكرار الدعوة و الاستمرار في اسلوبك اللعين اللي محدش بيكتب زيه .
اسفوخس... (تعبير يدل على الاعجاب مع بعض الحقد من مستواك الحواري الرائع)

18/3/06  
Blogger S H E B A K said...

انت مجرم يابنى
:-)

18/3/06  
Blogger السهروردى said...

انا عرفت ليه أحمد كان حينتحر ، أكيد لأنه مؤدب جدا
صح ؟

20/3/06  
Blogger Moia said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

20/3/06  
Blogger ماشى الطريق said...

جمالون العظيم: ساعات الكلام الحلو ده هو اللى بيشجع الواحد يكتب أكتر من أى حاجة تانية
أنا فى غاية الشكر
شباك: اللى تشوفه سعادتك أنا مجرم وقاطع طريق كمان
السهر وردى:والله ده إحتمال ممكن برضوه صدقنى أنا نفسى مش عارف ليه كان عايز
ينتحر إبن الكلب ده
مويا: الله يخليكى بس مسحتى الكومنت بتاعك ليه؟؟؟

20/3/06  
Blogger kalam said...

الجهة المختصة بالإنتحار فى المنطقة اللى إنت ساكن فيه

جامده اوى الحته دى وتنم عن فهم عميق لحكوماتنا
بتفكرنى لما حصلت الانتفاضه التانيه والناس هاجت
قام الحزب الوطنى عمل مظاهرات منظمه طلع فيها صفوت الشريف وكمال الشاذلى وقعدوا يهتفوا مع الناس حاجات مكتوبه بعنايه عشان ما تضايقش حد واهو تنفيس

برضه لما الناس اللى كانوا هربانيين لاطاليا عن طريق ليبيا غرقوا فى البحر
عاطف عبيد طلع فى مؤتمر صحفى وقال انه بيحاول على قد ما يقدر يخل مشكله الهجره غير الشرعيه بانه يطلب من ايطاليا فتح باب الهجره وتسهيل الشروط شويه

لهم طريقه رهيبه فى تسهيل كل حاجه تخلينا نحل عن قفاهم ونسيبهم يعملوا فى البلد اللى عاوزينه

21/3/06  
Blogger Pianist said...

elbeta3a de gamda gedan , bas feh satren ma3agbonish:
حتنتحر ليه يعنى؟؟ أكيد مش لاقى شغل
شخص أخر : أو حبيتك سابتك
شخص أخر : تعبت من الظلم و الفساد اللى حواليك
شخص أخر : مش لاقى هدف تعيش ليه
3aref law el mawdo3 men 3'er dol
kan 7ayb2a afsha7' be mara7el

28/3/06  
Anonymous غير معرف said...

hi ana sara faze3 gedan 3agabni awe enak edert tna2esh elmawdo3 bel tari2a de w en enas mesh far2a ma3aha eno hayanta7er da7aketne awe

26/4/07  

إرسال تعليق

<< Home

Free Web Site Counters