الأربعاء، مارس 29، 2006

إكس واى و زد

إكس واى : أيه يا عم اللى بتعمله ده إنت حتكتب ولا أيه يادى النيلة , مش قُلنا حتبطل بقى
زد : عندك إعتراض يا عم
إكس : أصلك أنا عارف مودك بيكون عامل إزاى لما بتكون بتكنب الحاجات اللى بتكتبها دى , و الصراحة بخاف علينا
زد : جمد قلبك ومتخافش

المشهد الأول
اليوم خرج من عمله مبكراً , لذا قرر أن يفاجىء زوجته و أن يقضى معها بعض الوقت وحدهما , حيث لم يحن ميعاد عودة الأولاد من المدرسة بعد, يصل لباب العمارة لايزال يفكر كيف يفاجئها
هى : ترتب غرفة النوم , تلاحظ وجود طرقات على زجاج الغرفة من الخارج, تنظر تجد زوجها يقف فى الهواء وهو يرفرف بذراعيه ويبتسم بلزوجة
هى : أيه اللى جايبك بدرى كده , وأيه اللى موقفك فى الهوا كده, إفرض حد من الجيران شافك وإنت بترفرف كده زى الأهبل فى الهوا
هو : أنا خلصت شغل بدرى وقولت أجى نقعد مع بعض شويا ,فرصة العيال مش موجودين, يلا إفتحى الباب بقى , دراعى وجعنى من الرفرفة
هى : نقعد مع بعض شوية يا أبو كرش , أنا لسة ماخلصتش ترويق , روح أقعد عالقهوة مع أصحابك ولما أخلص حأبقى أرنلك , بقولك أيه هات معاك كيلو برتقان و إنت جاى
تسدل الستائر و تستأنف الترويق متجاهلة نداؤه عليها , بينما نسمع صوت إرتطام جسد بالأرض

إكس واى : بُص يا عم أنا نفسى أفهم أيه الفكرة إنك تكتب عن حاجة مش عايشه ومش حاسسها, عايز تكتب إكتب عن مشاكلك عن أزماتك , مش واحد متجوز بيفكر إزاى يقابل مراته
زد : وليه ماتقولش إنى بعمل إسقاط ولو جزء من حياتى على مشهد زى ده , أكيد يا أخى حتطلع منى جملة صادقة طالعة من قلبى أكتر من مية سطر كاتبهم عن نفسى , حتى ولو مافيش أى حاجة منى كفاية إنى بكون مستمتع وأنا بكتب كده
المشهد الثانى
هو الأن يقف أمام باب العمارة راكباً على حصانه , يصفر لها فتظهر فى بلكونة الدور الخامس ما أن تراه حتى يتهلل وجهها بالفرح تتسلق جدار البلكون ثم تقفز إلى الأسفل , يتلقفها بذراعيه ويضعها خلفه على صهوة الجواد و ينطلق
هى : واخدنى ورايح على فين يا حبيبى ؟؟؟
هو : بعيد عن عيون الدنيا عن كل البشر
هى : بس أنا سايبة الأكل عالنار يا حبيبى لحسن يتحرق
هو : إنتِ طابخة أيه ؟؟؟؟
هى : ملوخية بالأرانب يا حبيبى
هو(يتوقف بالحصان فجأة) : يا نهارك أسود ملوخية بالأرانب مش تقولى من الأول يا ولية

إكس واى : طب ماشى يا عم حخدك على قد عقلك وحامشى معاك على طول الخط يعنى إنت كنت ماشى كويس الراجل وراه مراته على الحصان وقمة الرومانسية فجأة قلبت الحكاية مسخرة , ليه دايماً بتحب تعقد العملية
زد : علشان انا لما بكتب فانتازيا بكتب اللى بيجى على دماغى من غير ما أفكر
ويمكن علشان أنا كئيب حبتين العملية بتهرب منى ساعات وتقلب كوميديا سودة صدقنى والله غالباً ببقى مش قاصد, بقولك أيه يا مان أنا رايح الحمام دقيقتين , أيدك والكيبورد
إكس مان : عيب يا مان
المشهد الثالث يكتبه إكس واى
اليوم خرج من عمله الساعة الواحدة ظهراً, لذا لن يستطيع ركوب أوتوبيس العاملين الخاص بالشركة يقف فى محطة الأوتوبيس منتظراً للأوتوبيس العام
الساعة الواحدة والربع : الأوتوبيس أتى ولكنه يتنازل عن فكرة ركوبه بعد أن رأى الأجساد المتدلية منه , يرضى بقضاء الله ويقرر أن يركب تاكسى لتحقيق أكبر إستفادة من الوقت
يصل إلى منزله فى تمام الساعة الثانية يفتح باب الشقة بمفتاحه , تراه زوجته فتحييه بإبتسامة بسيطة
هى : جيت بدرى النهاردة يعنى
هو : لقيت الشغل مريَح شوية قولت أزوغلى ساعتين بدرى
هى : عايز تتغدى
هو : أنا حستنى العيال فرصة الواحد يتغدى معاهم
هى : طب أنا حاروح أجهز الأكل عموماً زمان العيال جايين دلوقتى ( ثم تتجه للمطبخ بينما يفتح هو جهاز التلفزيون , ويجلس على مقعده المفضل أمامه متكاسلاً عن تغيير ملابسه )
طرقات عنيفة على باب الشقة مع رن الجرس , يفتح الباب لولديه" أكرم وعلاء " اللذان يفاجئان به يفتح لهما أحضانه ويغمرهم بالقبلات
زد : أيه يا عم اللى عملتوه فى البوست ده , جمهورى يقول عليا أيه متواطىء مع الواقعيين
إكس واى : مالها الواقعية يا عم فيها حلوها ومرها
زد : يا صاحبى أنا مبكرهش الواقعية عامةً بس أنا بكره إنى أقتل حاجات كتيرة أوى علشان أبقى واقعى و أعجب الناس , بكره إنى أكون إنسان ألى , بكره إنى تكون سعادتى كلها مرتبطة بالماديات , أنا أجمل لحظات فى حياتى عمرها ماكانت مرتبطة بماديات الحياه , عارف فى مرة أنا و أصحابى قعدنا عل الرملة فى العجمى من إتنين بليل ل تمانية الصبح قعدنا نتكلم ونحكى أنا جيت فى الأخر كنت بعيط بجد من كتر الفرح اللى كنت حاسس بيه, عارف أنا أدفع اللى باقى من عمرى وأرجع الكام ساعة دول تانى , صدقنى اللحظات دى هى اللى بتخلينى قادر أكمل فى الحياة
إكس واى : بصٌ يا صاحبى أنا علشان مصلحتك بانصحك إنك تبطل كتابة , إنت كده بنموتنا
زد : وليه ماتقولش إنى بقرب لنفسى أكتر
إكس واى : الصراحة أنا كان نفسى كده , بس حاسس إن العكس هوا اللى بيحص
زد : متخافش أنا مسيطر عالموقف
إكس واى : المفروض أنا اللى أسيطر عالموقف مُش إنت , عموماً أدينى فرصتى إنى أكمل المشهد بتاعى زى مانا سبتك

تكملة المشهد الثالث يكتبه إكس واى
أكرم : مقولتش ليه يا بابا إن إنت مش حتروح الشغل النهاردة ؟؟؟
الرجل : أنا روحت والله يا حبيبى بس جيت بدرى شوية , هوا كان فيه حاجة
علاء : أصلك أكرم طلع الأول عالمدرسة و كرموه النهارده فى الطابور , وهوا كان نفسه إنت وماما تبقوا معاه
بس إنت كنت فى الشغل وماما كانت تعبانة شوية الصبح
الرجل : والله لو كنت أعرف يا أكرم كنت أغيب علشان خاطرك , بس ماما تعبانة مالها
" يقوم و يتجه إلى غرفة المطبخ يقف على بابه يتطلع إلى زوجته وهى تحضر الغداء بدون أن تلاحظه
يتجه نحوها , يمسك الخضروات ويبدأ فى غسيلها وتقطيعها للسلاطة
هو : إوعى تكونى نسيتى إن جوزك كان طباخ محترف قبل الجواز , بس طبعاًمايجيش حاجة جنبك
هى : (تجاوبه بإبتسامة خفيفة )
هو : شكلك تعبانة شوية
هى : أنا كنت عارفة إن العيال ولاد الذين دول حيقولولك مع إنى محلفاهم عالمصحف
هو : بس بزمتك فيه عيا يقدر ياخد حاجة من لون الخدود ده , أكيد بيتكسف منهم فمبيقربش منك
هى(تضحك) : طول عمرك بكاش
إكس واى: بقولك أيه يا صاحبى أنا شايف لازم واحد فينا يختفى علشان التانى يعيش
زد : المشكلة إن وجودنا مرتبط ببعض , صدقنى أنا الأجمل
إكس واى : بس أنا الأفضل , بقولك أيه يا صاحبى أنا الصراحة أسوأ لحظات حياتى اللى بتكلم فيها معاك
فعلاً بطلع من المناقشة معاك بصداع فظيع , بقولك أيه يلا بينا ننام
زد : يلا بينا ننام , أه يا قليل الأدب , طول عمرك سافل , تصبح على خير يا صاحبى أنا سهران شوية

12 Comments:

Blogger shababik said...

اولا انا مبسوط بالبلوج بتاعك كتير
تانيا عاجبنب اوب ان الانسان يتفصل عن نفسة لحظات ويدور جواة عن حاجات متناقضة واشخاص متناقضة ويرصدهم بالطريقة بتاعتك وعموما اكس واي وزد وودبيو وام وكل دول عايشين مع بعض افتراضيا مع اني مش عايزكم تتخانقو مع بعض بس الشجار الظاهر انة بيطلعلنا حاجات حلوة.

29/3/06  
Blogger Eman M said...

:)))) walahi daiman kalematak betrsem 3ala weshi ebtesama keberaaaa

29/3/06  
Blogger فنجان قهوة said...

بص ..أنا كنت مش حابة فكرة دخول الحوارين مع بعض كده و كنت حاسة بشوية فزلكة.. و خصوصا إن الحوارين بالعامية
لكن و الله بعد كده اندمجت جدا لدرجة غريبة و استغربت نفسى
بس أنا بارجح إنك تركز مع اكس واى و سيبك من زد شوية
اكس واى عنده كل حاجة
بس زد عنده حاجة واحدة و مابتنفش طول الوقت لأن ليها أوقات معينة

29/3/06  
Blogger kalam said...

انت تحفه كالعاده
واتمنى اشوفهم بيتناقشوا باستمرار
على فكره كل واحد فينا عنده اكس وزد بتوعه
دى حاجه انا عارفها ومتاكد منها

30/3/06  
Blogger GAMA-lone said...

ايه الجمال ده... بس من رأيي انك كنت تقفل ب زد للأنه اجمد بكتير و حواديته أظرف و كلامه أعلا و من رأيي كمان انك تسيب اكس واي ده تماما لأنه هيجيبك لورا... عامة القصة مسلية جداً كالعادة... باسثناء بعض المباشرة اللي ماكانش فيه داعي منها لأنها واضحة من غير حاجة...
و لو عندك رأي غير ده , ابديه و نشوف ده من ده

30/3/06  
Blogger ماشى الطريق said...

شبابيك : الله يخليك يا عم بس عايز أقوللك برضوه أن الخناق بينهم بيعمل صداع فظيع
إيمان : والله الإبتسامة دى ساعات هى اللى بتخلى الواحد يكتب
فنجان قهوة : هو من الواضح إنه صعب جداً إن واحد فيهم ينتصر
كلام : كلامك مظبوط كل واحد عنده إكس وواى وزد بس بنسب مختلفة وغالباً بتبقى نسبة زد فى الدم واحد فى المية
جمالون حبيب قلبى:
والله هى الحكاية جت كده أنا الصراحة ماكنتش فارقة معايا ولعلمك البوست ده متمنتج منه مشاهد بالهبل
ممكن نبقى ننزلهم فى ال
special edition
بالنسيبة ل إكس واى و زد أنا نفسى أسيبهم الأتنين و أبقى إتش
بالنسبة للمباشرة
إنت عارف لما العملية تهرب منك وإنت بتكتب طبعاً تبقى خلاص بتكتب وعايز تقول اللى جواك مش هامك بقى مباشرة ولا مش مباشرة
وشكراً

31/3/06  
Blogger هوميروس said...

xyz
ابعاد الحياة التلاته
اكس:خطك الافقي اللي بتمشي بيه مش مهم تمشي ازاي؟
واي:خطك الرأسي اللي انت نفسك تغير مسارك ليه
زد:ده ياعم الحاج بعدك التالت اللي جواك لوحدك واللي بيخليك تكتب لنا الكلام الجميل ده
انا عارف صدعت دماغك اصل انا متعقد من الحاجات دي

3/4/06  
Blogger sabrina said...

جميلة كالعادة
i prefere xy than z

6/4/06  
Blogger ماشى الطريق said...

هويروس : صدقنى أنا متعقد أكتر منك
سابرينا : نَقى اللى يعجبك إنتى حرة وتحملى إختيارك اه

6/4/06  
Blogger elmohareg-eldarwish said...

برافوووووووووو
انت هايل

7/4/06  
Blogger sasha said...

خليك ماشى و اوعى توقف . . .

8/4/06  
Anonymous غير معرف said...

hi ana sara kwayes bas ana 2aretlak 7agat agmal mn keda

20/4/07  

إرسال تعليق

<< Home

Free Web Site Counters